بحث
العربية
  • English
  • 正體中文
  • 简体中文
  • Deutsch
  • Español
  • Français
  • Magyar
  • 日本語
  • 한국어
  • Монгол хэл
  • Âu Lạc
  • български
  • Bahasa Melayu
  • فارسی
  • Português
  • Română
  • Bahasa Indonesia
  • ไทย
  • العربية
  • Čeština
  • ਪੰਜਾਬੀ
  • Русский
  • తెలుగు లిపి
  • हिन्दी
  • Polski
  • Italiano
  • Wikang Tagalog
  • Українська Мова
  • آخرون
  • English
  • 正體中文
  • 简体中文
  • Deutsch
  • Español
  • Français
  • Magyar
  • 日本語
  • 한국어
  • Монгол хэл
  • Âu Lạc
  • български
  • Bahasa Melayu
  • فارسی
  • Português
  • Română
  • Bahasa Indonesia
  • ไทย
  • العربية
  • Čeština
  • ਪੰਜਾਬੀ
  • Русский
  • తెలుగు లిపి
  • हिन्दी
  • Polski
  • Italiano
  • Wikang Tagalog
  • Українська Мова
  • آخرون
عنوان
نسخة
التالي
 

ما كشفه ملك الحرب عن الحرب والسلام، الجزء 4 من ٧

2024-06-22
لغة المحاضرة:English
تفاصيل
تحميل Docx
قراءة المزيد

أوه، أنا لا أحب البنوك بعد الآن. البنوك تجلب لس الكثير من المتاعب. في بعض الأحيان، ثمة الكثير من البيروقراطية. […] لا يسمحون لي بإعطاء المال للآخرين، من خلال شيك أو من خلال بطاقات الائتمان حتى. […] أردت فقط إرسال بعض المال، فقط 40,000 دولار أمريكي إلى ملجأ لأمة الحيوانات المحتاجة. يمنعونني. قالوا ان هذا غير مسموح لي. وإذا طلبت من بعض تلاميذي، الذين كانوا يحتفظون بأموال لي من قبل، إرسالها إلى البنك الذي أتعامل معه، فإن (البنك) لا يسمح لي بأخذه. مثلاً، إن كانت من سنغافورة، كانوا يقولون لي أن سنغافورة دولة مسلمة! يا إلهي! أي نوع من الشخص الجاهل هذا؟ […]

بالمناسبة، ثمة شيء أريد أن أخبره لأعضاء فريقي في قناة سوبريم ماستر التلفزيونية: لاحظت أنه في كل مرة أمتدح فيها شخصًا ما، أو مجموعة ما لقيامهم بشيء حسن، شيء جيد، في اليوم التالي أو الأيام القليلة التالية، يخلقون وضع فوضوي أو أشياء سيئة - أعني أنها ليست المرة الأولى، بل كانت حتى قبل قناة سوبريم ماستر التلفزيونية. ليس "سيئًا" بمعنى إيذاء أي شخص، لكن لم يعد ذات جودة جيدة بعد الآن أو أنهم يسببون لي مشاكل من خلال خلق بعض المواقف الفوضوية. لذا، من الآن فصاعدا، لن أثني عليكم بعد الآن سواء علنًا أو سرًا. ربما على انفراد، إذا كان الأمر جيدًا. وإلا فإن الأنا شيء… عدو كبير للجميع. عندما أمدحك، ليس الأمر أن روحك تسمعه أو تحتاج إليه - بل إنها الأنا، العقل. وغالباً ما يكون العقل مصنوعاً من الأنا. إنهم يضخمون ما قلته في أذهانهم بشكل غير متناسب، ومن ثم يزدادون إهمالاً للقضية المهمة، أو العمل المهم الذي يفترض بهم إنجازه.

وأنا أذكركم أيضًا أننا لسنا بحاجة إلى مدح الناس. لا حاجة. نحن لسنا بحاجة إلى كل ذلك. أيًا كان ما نقوم به من عمل جيد، أو أيًا كان ما ننجزه على أكمل وجه في الوظيفة الموكلة إلينا أو في مسعانا الخاص بنا، فهو أمر طبيعي يجب القيام به. لا نحتاج إلى أي مدح، أو أي مجاملات، أو أي شيء من هذا القبيل. أنا لا أحتاج إليه أيضا. ويمكنكم ملاحظة أنني أقلل من كل ما في وسعنا، كل هذه الأشياء المتفاخرة. حتى عيد ميلادي، لم نعد نحتفل بعد الآن. أنتم تحتفلون بيوم تشينغ هاي، وأنا لا أفعل ذلك. ولكن هذا جيد. لقد أخبرتكم أن يوم تشينغ هاي هو يومكم. يمكنك تذكير نفسك بالخروج والقيام ببعض الأشياء الجيدة للآخرين. لكن لا تشعر بالفخر، وبالتالي انه جيد.

لأن الأنا يحاول دائمًا انتزاع كل الثناء، وكل الفضل – أليس كذلك! وعلينا جميعا أن نحمد الله ونحمده أنه لدينا القدرة، ولدينا فرصة للقيام بذلك؛ وأن الله يسمح لنا أن نفعل الأشياء الصالحة. ويجب أن نشعر بالسعادة لأن الآخرين سعداء من خلال أعمالنا. وهذا يكفي بالفعل. فقط في العالم أحيانًا، بالنسبة لأي شخص آخر، نشجعهم على مواصلة عملهم. لذا، لدينا بعض الجوائز، أو المديح، أو رسائل الشكر. لكنني ما زلت أفكر فيما إذا ينبغي لنا الاستمرار في القيام بذلك أم لا. سأفكر. سأسأل السماء هل ينبغي لنا ذلك أم لا؟

وبالطبع فإن أعمال الخير، كلما استطعت، وكيفما تستطيع، يجب أن تستمر بمساعدة المحتاجين. في أيامنا هذه، يعيش عالمنا حقًا اضطرابًا كبيرًا وكبيرًا. الكثير من اللاجئين من "حرب الجوع"، ناهيكم عن الحرب الحقيقية بالأسلحة. لكن حرب الجوع، حرب العطش، تقتل حقًا الكثير والكثير من الناس، وكبار السن، والأطفال، في العالم كله، وفي كل مكان، حتى في بعض الدول القوية، والدول الغنية. لقد رأيت أشخاصًا بلا مأوى، ومضطهدين، ولا يمكن أن يشعر قلبي بالسلام أبدًا. أنا أفعل ما بوسعي، بالطبع، دون إبلاغكم. في السابق، عندما كان لدي نقود، كنت أعطيها للناس في الشارع. سيكون من الأفضل لو كان لدي بعض النقود. الآن أنا لا أحتاجها لأنني في خلوة؛ لا أستطيع الذهاب إلى أي مكان لإعطاء.

لكن سابقاً، كنت أحمل دائمًا بعض النقود حتى أتمكن من إعطائه للناس في الشارع. أو إذا رأيت عائلة فقيرة، أو إذا علمت بالأمر، كنت أذهب إلى منزلهم وأعطيهم شيئًا ما لتلبية احتياجاتهم الملحة والمزيد للمستقبل. بالطبع، ليس من الآمن الاحتفاظ بالنقود معك، لكنني دائمًا أذهب مع شخص ما وأخفي النقود جيدًا. فقط إذا كنت بحاجة إليه، أخرجه. ليس من الآمن جدًا القيام بذلك. لكن بسبب قلبي، يزعجني رؤية أشخاص آخرين محتاجين: يمشون بأقدام محروقة على الطريق الإسفلتي الساخن، أو يرتدون ملابس ممزقة - لا تكفي للاحتماء من رياح الشتاء. أشياء أخرى كثيرة. أو أن مخازن الطعام فارغة، لذا لا بد لي من شراء الطعام وإعطائه لهم. كل هذا، بالطبع، أنتم لا تعرفون.

وعندما أكون في خلوة، يجب أن أخبر الآخرين أن يفعلوا ذلك، وسيمر على المحاسبين، بالطبع. ولكن يتم إبلاغكم بها كلها. غالباً، أتذكر أن أخبرهم: "من فضلكم لا تقولوا ذلك علنًا، فقط اذهبوا وافعلوا ذلك من أجلي". إذا كنت أعرف شخصًا ما، سأتصل به وأقول: "اذهب واشتري هذا وذاك، وأشرك عائلتك أو أصدقائك. اذهب حيثما كان ذلك ممكنًا في منطقتك، أو أبعد من ذلك - بقدر ما تستطيع. إذا كان وقتك وعملك يسمح بذلك إعطاء بنك الطعام أو الناس. افعل ذلك بصمت." لذا، ليس الأمر أنني أخبركم أن تفعلوا ذلك بمفردكم. أنا أيضًا معكم، أفعل الأشياء معكم. مهما كان ما تفعله فهو جيد للآخرين، وإذا استطعت، فأنا معكم أيضًا. نحن فريق. حتى لو كنت لا تعرف أنني أفعل أي شيء، فأنا أفعله. أنا عضو فريقك. لذا لا تنس مساعدة الآخرين إذا كنت تستطيع ذلك، من فضلك. ما الذي يجعلك تخزن أموالك في أي مكان، إذا لم تكن بحاجة إلى ذلك؟ في البنك، مثلا.

أوه، أنا لا أحب البنوك بعد الآن. البنوك تجلب لس الكثير من المتاعب. في بعض الأحيان، ثمة الكثير من البيروقراطية. إذا قمت بتغيير عنواني، أو غيرت جواز سفري، فسيسببون الكثير من المتاعب. لا يسمحون لي بإعطاء المال للآخرين، من خلال شيك أو من خلال بطاقات الائتمان حتى. لقد أوقفوا كل شيء. أردت فقط إرسال بعض المال، فقط 40,000 دولار أمريكي إلى ملجأ لأمة الحيوانات المحتاجة. يمنعونني. قالوا ان هذا غير مسموح لي. وإذا طلبت من بعض تلاميذي، الذين كانوا يحتفظون بأموال لي من قبل، إرسالها إلى البنك الذي أتعامل معه، فإن (البنك) لا يسمح لي بأخذه. مثلاً، إن كانت من سنغافورة، كانوا يقولون لي أن سنغافورة دولة مسلمة! يا إلهي! أي نوع من الشخص الجاهل هذا؟ كيف تكون سنغافورة دولة مسلمة؟ لا يصدق مدى جهل موظفي البنك. مدير البنك الخاص بي – لا أريد أن أقول اسم البنك. او يجب علي؟ لا. لا أريد الانتقام.

أنا فقط أخبركم أنها قصة حقيقية حدثت لي. وكادوا أن يصادروا كل أموالي في البنك. لذا لا أستطيع استخدامه لأي شيء. قلت، "هل يمكنني إرسال هذه الأموال إلى جميع الأماكن الأخرى، مثل الكنائس والمعابد والرهبان والكهنة من مختلف الديانات؟ هذا ممكن أم لا؟" وأيضاً: "لا، لا يمكنك!" هم يريدون الاحتفاظ بها فحسب، لكسب المال لأنفسهم. هم لا يهتمون ما إذا كانت أموالي يمكن أن تساعد الآخرين أو يمكن أن تساعد المؤسسات الدينية. انها حقا هكذا. لأنني لا أحب أن يكون لدي أموال في البنك دائمًا. أحب أن أحصل على النقود أيضًا. أو أحب أن أتمكن من إرسالها إلى أي منطقة محتاجة. لهذا السبب أفضّل أحيانًا الحصول على النقود. ولأنني أعطي أيضًا للكهنة – الكهنة أو الرهبان الكاثوليك أو المسلمين أو الهندوس، أو الرهبان البوذيين – أي شخص أراه محتاجًا أو مستحقًا. أنا أعطيها للكهنة لأني أعلم أن الكهنة سيعطونها للفقراء. الكهنة الكاثوليك والكهنة المسيحيون والرهبان البوذيون سيكون لديهم أيضًا دار للأيتام، أو سيقومون بتربية أفراد أمة الكلاب في المعبد. أنا أعرف كل ذلك. لذلك أعطيه لهم.

وأقول أيضًا أنه يمكنهم استخدام بعضها لتلبية احتياجاتهم الشخصية مثل الأحذية والملابس الشتوية. أو أحيانًا أشتريها وأرسلها لهم. أو أرسل لهم المال وأقول: "لقد رأيت حذائك ممزقًا أو باليًا جدًا. من فضلك، هذا لحذائك وثمة المزيد لملابسك لفصل الشتاء، لأن الجو هنا بارد جدًا." على سبيل المثال، بعض الرهبان، مثل الرهبان التايلانديين، والرهبان الأولاسيين (الفيتناميين)، يعيشون في بلد أكثر برودة، أو يعيشون في منطقة صغيرة، مع غرفة صغيرة للقيام بعملهم من أجل المؤمنين، من أجل المخلصين، وليس لديهم ما يكفي من الملابس، أو ليس لديهم المال. فأشتريه لأرسله إليهم، أو أرسل المال عن طريق بعض أتباعهم لأحضره إليهم. أقول: "اذهب واشتري له، لها، هذا وذاك، أو اسأله واسألها عما يريدانه واشتريه لهما."

ولا أستطيع إرسال شيك به فحسب، إذ ليس لدي شيكات معي طوال الوقت في جيبي. المال (نقدا) مريح للغاية. لا تنظروا باستخفاف إلى المال. المال مهم جدا، جيد جدا. إذا كنت لا تستخدمه، إذا كان لديك الكثير من الفائض، يرجى إخراجه من البنك الذي تتعامل معه وإعطائه للآخرين الذين هم في أمس الحاجة إليه. امنحهم المزيد من الوقت ليظلوا على قيد الحياة بالصدفة، حتى يتذكروا الله، ويصلوا إليه، وقد يرتقوا ويتباركوا بفضل هذا الاستحقاق - إن لم يكن في هذه الحياة، ففي الحياة القادمة. لأنه ليس جميعهم يستطيعون رؤية المعلم لتحريرهم. لا، ليس الجميع لديهم هذه الثروة، حتى. من الأسهل أن تمتلك الثروة لتصبح ثريًا؛ لكن ليس من السهل أن تمتلك الحظ لتقابل معلمًا مستنيرًا ليحررك. أنا أحب المال الفوري لأنه عملي جدًا للاستخدام. أحيانًا أعيش في بلدان مختلفة؛ أتجول وأرى أي مآوي لأفراد أمة الحيوانات، وأي دار للأيتام تحتاج إلى المال. أنا أعطي فحسب. لأنني لا أريدهم أن يعرفوا اسمي. لا أريدهم أن يعرفوا من أنا وكل ذلك. لذا، فالنقود مريحة جدًا بالنسبة لي، عندما لا أكون في خلوة، بالطبع.

ولكن في بعض الأحيان البنك، أوه ... حتى لو ذهبت إلى بلد آخر، وأريد تغيير البنك، فإنهم لا يسمحون لي بذلك. هم يسببون الكثير من المتاعب. ذات مرة ذهبت إلى كندا. كنت أرغب في شراء منزل هناك. بدا الأمر لطيف جدًا، وأردت البقاء في كندا. ولكن بعد ذلك أوقفني البنك – البنك الذي أتعامل معه. في ذلك الوقت كنت في إسبانيا. أوقفوني. كان هذا بنك آخر. لقد كانت لي تجارب سيئة كثيرة مع البنوك: بنك في أمريكا، بنك في إسبانيا، بنك كبير – بنوك دولية، مشهورة، وليست عادية. اعتقدت أن هذا النوع من البنوك المشهورة عالميًا سيكون لديه خدمة جيدة، مما يسهل حياتي. هذا ليس صحيحاً. وبنوك مشهورة عالميًا أيضًا من ألمانيا، وأمريكا، وإسبانيا، وفرنسا – أوه، لقد جربت جميع أنواع البنوك. هم يسببون لي الكثير من المتاعب، والكثير من البيروقراطية.

Photo Caption: الاختلاف في الشكل لا يفسد الود

تحميل الصورة   

مشاهدة المزيد
جميع الأجزاء  (4/7)
مشاهدة المزيد
أحدث مقاطع الفيديو
2024-07-19
1 الآراء
7:43
2024-07-19
248 الآراء
2024-07-18
9981 الآراء
2024-07-18
452 الآراء
2024-07-18
1 الآراء
مشاركة
مشاركة خارجية
تضمين
شروع در
تحميل
الهاتف المحمول
الهاتف المحمول
ايفون
أندرويد
مشاهدة عبر متصفح الهاتف المحمول
GO
GO
Prompt
OK
تطبيق
مسح رمز الاستجابة السريعة، أو اختيار نظام الهاتف المناسب لتنزيله
ايفون
أندرويد